قصة نجيب..

المستفيد / نجيب عانئ من الحرب اشدها ومرارتها القاسية يحاول يوميا تكييف نفسه مع مجريات الوضع الذي يعيشه بكل مرارته واتعابه نزح نجيب من مديرية مقبنه عزلة الاخلود بسبب شدة الحرب والضغوطات والمشاكل مع أقربائه، لدية 3 اولاد ذكور و 1 انثئ تجاوز عمره ال 54 عاما احد. أبنائه لم يدخل المدرسة حتى الان وعمره 12 عاما بسبب عدم مقدرته على توفير مستلزمات الدراسة ، لم يجد عملا منذ فتره طويله ولايستطيع توفير اي مبلغ احتياطي الئ يوم اخر فلو تمكن من العمل في احد الايام لا يستطيع توفير اي مبلغ لليوم الاخر مما يسبب عجز كبير على نفقات اسرته ، ارهقه جدا دفع الايجارات فلا يمر شهر الا وحدثت مشكله مع صاحب المنزل بسبب تأخر دفع الايجارات ،تعرض مرات عده للطرد ولاكن بتعاون فاعلي الخير تعود الاوضاع لسابقها ،تقوم اسرته بجلب المياه من الجامع القريب لمنزلة، والإنارة من احد الجيران القريبين الذي يقوم بإنارة احد الغرف له، لا يحصل هو واطفاله على اي ملابس ولا يقومون بالشراء سوى ايام العيد بتعاون فاعلي الخير ، طفله البالغ من العمر 8 سنوات معاق ذهنيا وزوجته مصابه بالسرطان بورم خبيث في الثدي الايسر ، كل هذه الاعباء اثقلت كاهل الاب لأنه اصبح غير قادر على ايصال ابنائه وزوجته ونفسه الى المشفى لعدم قدرته على توفير ادوية لهم ، تمكن فريق المنتدي الانساني الوصول الى نجيب وعائلته ومساعدته بمبلغ 98 دولار تمكن نجيب من ايصال زوجته واطفاله الى المستشفى رغم توبيخ الطبيب له بسبب تأخره عن المستشفى وقام بشراء بعض الادوية واستطاع توفير مشتريات لأسرته من مواد غذائية اساسية وبعض البقوليات ، نجيب قام بعمل ضيافة له ولأسرته واحد جيرانه بعد تمكنه من القيام بشراء كيلو لحمه لأول مره منذ اشهر طويله، عائلة نجيب وزوجته تشكر المنتدي الانساني ومنظمة هيومن ابيل لدعمها بهذا المبلغ الذي غير من الحالة النفسية الذي كانت وصلت لها هذه الأسرة و تصلي ليتقبل الله دعواتها من اجل من ساندوها ووقفوا معه.