قصة نجيبة..

المستفيدة نجيبة من سكان منطقة الشماسي ساكنة في دكان (غرفة صغيرة جداً) لديها تسعة اولاد كلهم عاطلين عن العمل ولا يستطيعون العمل سوى ابن واحد كان يعمل لكن حصل له حادث ولم يستطيع ان يشتغل مرة أخرى لأنه اصيب بصدمة نفسية من بعد الحادث .
وتم استهدافهم بمشروع الخبز وكان مفاجئة لهم كبيرة حيث كانوا أغلب الأوقات لا يستطيعون توفير لقمة العيش بسبب البطالة الذي يعيشونها وبسبب الحرب على محافظة تعز فكان يكثر هم الاسرة وخصوصا الام لعدم قدرتهم في توفير الغذاء لها ولأطفالها , واذا تم توفير الغذاء لليوم الواحد تفكر الام كثيراً كيف ستوفر غذائها هي وأطفالها اليوم الثاني .
وقالت السيدة نجيبة وعينيها تنغمر بالدموع ان مشروع الخبز ناجح جداً خصوصاً انهم لا يملكون مكان لتجهيز وطباخة الخبز فشكرا لمنظمة هيومن ابيل والمنتدي الانساني فانتم عونا لنا بعد الله تعالى فنحمد الله العالم بأحوالنا ولا نشكوه الا اليه فشكرا لكم. واتمنى ان تستمروا في تقديم الخبز لنا ,وان تقدموا في المستقبل إلينا مشاريع إيوائية خصوصاً اننا لا نملك فراش ومخدات كافي لأطفالي .