قصة حافظ..

المستفيد / حافظ عبده غير موظف في القطاع الحكومي ويعمل في احد البوافي الصغيرة براتب يومي2000 ريال بما يعادل 2 $ باليوم لديه طفلان ، ويعيش في احد الدكاكين تزايدت همومه بشكل كبير وبدا بالدخول كبداية حاله نفسيه بسبب فقره الشديد فهو يحاول كل يوم التخطيط لتقسيم مبلغ 2000 ريال على كل احتياجات الاسرة ولكنه يصبح عاجزا امام توفيرها فقد اثقل كاهله دفع الايجار المقدر ب21000 والذي يساوي 700 ريال في اليوم الواحد ، لاكن الاقدار شاءت ان تصاب ابنته بضمور في الدماغ لتزداد معاناته ، ويزداد البلاء بإصابة ابنه بثقب في القلب ، ليصبح عاجزا حاملا 2000 ريال يوميا لا يدري اين يعطيها او لمن سيقسمها هل لإيجار المنزل او لعلاجات ابنه او للاهتمام بابنته او لتوفير احتياجات زوجته ، حيث تصل علاجات ابنه في الشهر الواحد 40000 الف ريال ، وعلاجات ابنته المصابة بضمور الدماغ 10800 ريال ، وفي بعض الاشهر يصبح غير قادر على توفير حتى 20% من علاجاتهم ، تم وصول فريق المنتدى الانساني ضمن المشروع الذي تدعمه منظمة هيومين ابيل لتسجيل الحالة ، وتم استلام مبلغ 98$ ، لم يتوقع الاخ حافظ فعلا ان المنظمة ستقوم بالصرف الحقيقي له كما يقول لأنه قد تعود على المسوحات الوهمية الكاذبة ، ازدادت فرحته بعد استلامه المبلغ وعندما عاد لمنزله حاملا ادوية لأطفاله لمده شهرين ويحمل متطلبات واحتياجات اسرته فقد كان سعيدا جدا ان هذا المبلغ استطاع من خلال شراء اغلب مايحتاجه هو واسرته حافظ يشكر المنظمة على تسجيله ويتمنى عدم نسيانه مستقبل.