قصة الحاج / سيف محمد

تسببت الأمراض المزمنة التي أصيب بها رب الأسرة الحاج / سيف محمد حميد لجعل الزوجة / فاطمة رزاز صالح تعاني من مشاكل نفسية عدة لعدم قدرتها على توفير مال لعلاج زوجها ولكن الوضع تفاقم نحو الاسوء عند إصابة أبنه بالحميات وتحديداً حمى المكرفس وصاحبه التهابات شديدة .

شعرت الأم بالعجز الكبير لعدم قدرتها على علاج ابنها وتسبب ذلك في ارتفاع معدل ضغط الدم للأب وإرتفاع السكر لحزنه الشديد لعدم قدرته على علاج ابنه المصاب بالحمى القوية .

لم تتمالك الأم نفسها لتذهب بابنها حاملة إلى مركز الوحدة الطبي في منطقة الضبوعة ولك توقعاتها انها ستعود بابنها لعدم وجود أي مبلغ مالي لعلاج ابنها ولكنها تفاجأت باستقبالها وابنها المصاب بالحمى ومعاينته وصرف الأدوية اللازمة له .

لم تتوقع الأم أن هناك من سيقوم بدعم مثل هذا المركز واعتبرت هذا العمل هو ناتج لدعواتها المستمرة في صلاتها بالوقوف مع عائلتها لحاجتهم الماسة .

الأم فاطمة رزاز صالح تشكر منظمة هيومن ابيل لإستجابتها الطبية لمركز الوحدة الطبي بالضبوعة وتقول أن هذا المشروع أحد المشاريع الكبرى بنظرها لخدمة السكان . وتتمنى لو تمكنت منظمة هيومن ابيل أيضاً من توفير أدوية إضافية خاصة بالأمراض المزمنة .