قصة ابتسام..

المستفيدة ابتسام الصوفي من أبناء حي الضبوعه عانى زوجها من سرطان الدماغ حتى اتعبه المرض واتعب زوجته بتحمل تكاليف العلاج واعباء التنقلات بين المستشفيات ومراكز السرطان كانت المستفيدة وزجها غير قادرين على العمل بسبب المرض

 لا يسكنون في منازل كما يسكن اغلب الاسر ولكنهم يسكنون في احد الدكاكين بمنطقة الضبوعه, حيث حاولت الزوجة وزوجها تجربه  ان يستغلوا فرصه وجود الدكان الذي يسكنون فيه ويقوموا ببيع منتجات خفيفة كاللبان والزعقه واشياء خفيفة ولكن اشتداد الوضع وارتفاع الأسعار حطم أملهم بأنهم قادرين على العمل بهذا القدر من راس المال , تعمل بنته الصغيرة عندما يشتد مرضه كون الام تقوم برعاية الاب باستمرار , كانت تعتمد مسبقا على ابنهم الذي يحاول العمل ويوفر لهم بعض المال ولكن الاقدار شاءت ان يصبح ولدهم أسيرا بيد احد الفصائل المسلحة في البلاد , عجزت الأسرة وعانت بشكل اكبر مما سبب وفاة الاب بسبب قساوة المرض وترك خلفه ايتام من خلفه واما لا تدري اين تذهب وماذا تعمل , وبحمد الله تم استهدافهم بالسلة الغذائية في نهاية شهر رمضان والتي حسنت من وضعهم المعيشي في المنزل ووفرت عليهم هموم كبيره كانوا يهمونها لشراء مثل هذه المواد , تقول المستفيدة عندما شاهد اطفالي الدكان الذي نسكن به ملى بالغذاء كانت فرحتهم تملاء اعينهم قبل قلوبهم ودموعي تتساقط قبلهم ,حيث تشكر المنتدى الإنساني ومنظمة هيومين ابيل على مساعدتهم لها.