قصة أسيد..

يعيش الطفل / أسيد في ظروف مأساوية صعبة للغاية. تكمن أولها عند ذهابه الى المدرسة بدون نقود أو مصروف لشراء وجبة الإفطار الصباحية. يعيش أسيد كما حال بقية اخوته وافارد سرته – على وجبة واحدة باليوم فقط يتناولها الساعة السابعة صباحاُ مع أفراد عائلته. ليذهب بعدها الى المدرسة ليمارس أحد حقوقه الأساسية في الحياة وعندما يحين وقت الاستراحة يقوم غالبة الطلاب بالمدرسة بتناول وجبة الإفطار الا هو. وعندما قام المنتدى الإنساني – اليمن بتمويل من منظمة STC بتوفير وجبات الإفطار لهؤلاء الأطفال ومن بينهم أسيد فرح فرحاً شديداً كونه سيتناول وجبته التي تسد جوعه. وأكثر ما أسعد بحسب تعبيره أن الوجبة كانت يومية الى موعد انتهاء العام الدراسي. عبر أسيد عن شكره الجزيل لمنظمة STC والمنتدى الإنساني – اليمن.