​القات وأثارة السلبية على الصحة وخاصة عند الأطفال

الإثنين, 25 يوليو, 2016



القات وأثارة السلبية على الصحة وخاصة عند الأطفال
د/ عباس علي زبارة
د/ معتصم طاهر صبري
 
سمٌ به بلدُ الأحرار تقتات      
                      سمٌ يدمر من عاشوا ومن ماتو
متى ستنفض عنك الداء يا وطني؟   
                    متى سيعدم هذا المجرم القات؟
سليمان العيسى
 مقدمة
يروى أن القات ظهر في بلاد تركستان وافغانستان واستعمل حينها كعلاج وقد داء ذكره في كتاب الطب لعبدالرحمن البيروني  الذي عاش آخر المائة الرابعة للهجرة وقال(( شجرة مستوردة من تركستان – يبرد الحمى ويريح الصفراء ويبرد المعدة والمصران )) كما جاء ذكره في كتاب الطب لنجيب السمرقندي المستوى(619) وظهر واستعمل في الحبشة أيام صفآ الدين.
وقال القرمزي في القرن الثامن الهجري ( توجد في محافظة شواء بالحبشة شجرة تسمى بالقات، لا تعطي فاكهة ولكن السكان يأكلون أوراقها الصغيرة التي تشبه النارنج وهي تنشط الذاكرة وتذكر الإنسان عما نسى كما تضعف الشهية والشهوة والنوم ......
أول استعماله في اليمن
يقول مفتي الجمهورية العلامة أحمد محمد زبارة في كتابه (( القات )) : روى أن أول مرة استعمل القات باليمن  الأسماعلية بنجران في القرن السادس الهجري, واستعمله الصوفية للتواجد والخشوع عند الأذكار في أيام الشيخ الصوفي أحمد بن علوان المتوفي بيفرس عام (662) واعتبره قوتا للصالحين فكان لديهم شيئا مقدسا.
هل القات يسبب الإدمان
في عام 1965م قام بعض خبراء منظمة الصحة العالمية بدراسات بغرض التوصل إلى الإجابة على هذا السؤال , وقد أدت الدراسة إلى وضع مادة القات في نمط منفصل وذلك لضعف تأثيره , حيث يرى الباحثون أن الأنقياد  للقات يندرج تحت الأنقياد النفسي وعدم توفر الأنقياد الجسدي , كما أشارت الدراسات إلى الفرق بين مادة الانفيتمنات ومادة القات ، حيث تتوفر في الأولى خاصية التحمل ( القابلبية ) أي الميل إلى زيادة الجرعة بينما القات  لا تتوفر هذه الصفة ويسهل في الوقت نفسه على الشخص الذي يتعاطى القات تركه دون أثر..
وفي دراسة لخصها الدكتور السيد سعد قاسم مدير إدارة الإنتاج النباتي بالمنطقة العربية للتنمية الزراعية فيما يلي :

  1. تأثيرات على الدورة الدموية نتيجة لوجود الافدرينبالقات حيث يسبب ارتفاع ضغط الدم مع سرعة دقات القلب وخفقانه وسرعة التنفس وارتجافه , وإذا زادت الكمية ينخفض الضغط  أما وجود المواد المنبه مثل الكاتين فتقوم بتنشيط عضلة القلب مما يؤدي إلى إنهاكها
  2. تأثيرات على الجهاز الهضمي يسبب في حدوث التهابات الغشاء المخاطي المبطن للفم والتهابات اللثة ..
الأثار السلبية
بينت الدراسات التي أجراها البعض من الباحثين السلبيات التي يحدثها القات فذكر منها بعض ما جاء في كتاب (( القات والعقم وانفصام الشخصية )) للدكتور ناصر عبدالله عوض
العقم : من المعروف أن مضغ القات يكون في الغالب مصحوبا بالتدخين وحتى بعد مضغ القات  تستمر عملية التدخين ((السجائر المداعة )) , وتشير بعض الدراسات أن للتدخين  تأثيرا سليبا على النطف المنوية وخاصة المفرطين ومن جانب آخر فقد عرف أن بعض ماضغي القات يضطر إلى تناول الكحول بعد الانتهاء من مضغ القات , والذي بدوره قد يؤثر على الكبد فتختل  وظائف الكبد ونتيجة لتأثيرات متسلسلة يحدث الضعف الجنسي مما قد يؤدي إلى العقم وإلى نقصان الحيوانات المنوية ..
المبيدات
  1. اصبح من المعروف أن أوراق القات تحمل مواد مبيدة سامة , وهذه يتناولها ماضغوا القات فتتراكم في الجسم لتسبب ضررا للجسم والحيوانات المنوية والتالي إلى العقم وإلى تشوهات خلقية وإلى بعض الأورام ( اللثة الفم )
  2. العنة وعدم الانتصاب : يلعب التدخين دورا سليبا لزيادة العنة , والسبب أن مادة النكوتين تسبب انقباضا في الأوعية الدموية وقلة تدفق الدم إلى القضيب ونتيجة التأثير على العصب السمثاوي الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالعجز الجنسي الذي قد يحدث عنه حالات من الاكتئاب فيزيد من تفاقم الحالة فيتحاشى المراءة خوفا من الفشل الجنسي ..
القات وانفصام الشخصية
يشغر ماضغ القات بقدرة في إنجاز بعض الأمور التي لا يستطيع إنجازها في العادة  وتكون لديه أفكار كثيرة فيقيم المشاريع ويخطط لذلك لكنه نادرا ما يحققها كما يشعر بالثقة بنفسه فيميل إلى الحديث والقراءة والنقاش. وبعد إنهاء جلسة القات تميل الشخصية إلى الاكتئاب عدم النوم والانزواء, وبسبب تناول كميات كبيرة يميل إلى عدم الرغبة في العمل والخمول والكسل وبعض الأحيان إلى انعدم الإرادة ...
 القات والنوم
القات مهم جدا لجسم الإنسان وعقله ولذا يتأثر الإنسان عند قلة النوم من الناحية العقلية والبدنية وقد أثبتت الدراسات أن النوم يعوض الهرمونات الضرورية لعجلة بناء الجسم حيث تكون هذه العملية أثناء النوم خاصة نوام الليل ، لذلك يمكن استنتاج ما يحدث نعد عدم القدرة على النوم نتيجة تناول القات
 
الأثار السلبية على صحة الأطفال
ليس من شك بأن الأطفال أساس ما في الوجود وصحتهم اثمن شيء عند الآباء والأمهات ، وبدونهم تفقد الأسرة أساس السعادة والرفاهية ولذا توكد الدول الشعوب على ضرورة العناية بهم وإعطائهم حقهم من الرعاية الصحية والنفسية والجسدية لأنهم الأرثاليبيولوجي والاجتماعي وبهم تنتقل المثل والأخلاق وتوصيات أمجاد التاريخ..
وفي بلادنا تشكل الطفولة رقما عاليا  في الهرم السكاني ذلك الرقم يزداد كثيرا عن البلدان التي تقف في مستوى حياتنا الاجتماعية والاقتصادية والصحية مما يؤكد أن مستقبل البلاد مستقبل الملايين الذين سيشكلون ضغوطا وحملا على الخدمات مرهون بقدراتهم وإنتاجاتهم ، ومما يجعل الأمر في غاية الأهمية لبناء الجيل بناء صحيحا يواكب المسيرة الجديدة التي تتطلب رجالا أصحاء قادرين على العمل والعطاء وتعمير الأرض أمام كل هذا وذاك لا بد من مراعاة كل المخاطر التي ننقلها للأبناء والأحفاد  ..
القات والأم الحامل
مواد القات المضرة تصل غلى الجنين من خلال المشيمة التي قد تؤدي إلى تشوهات الجينين وهناك الآثار الأخرة الغير مباشرة تؤثر على تكوين المجيني في رحم الأمل هي :
سوء التغذية :
سوء التغذية عند الأم الحال يؤدي إلى عدم نمو الجينين نموا سليما وخاصة أثناء التكوين مما يجعله عند ولادته أقل وزنا  من أقرانه  من الأمهات غير ماضغات القات لأن القات يجمد الإحساس الجوع والشعور بالشبع ، وهذا بدوره قد يعود إلى سوء التغذية عن الأمل الحامل والذي ينعكس على سوء التغذية الجين في رحم الأم...
التدخين
يتعرض الجنين لأثار التدخين الذي كثيرا ما يصاحب مع مضغ القات سواء كان التدخين بطريقة إيجابية أو سلبية. ونتائج  ذلك هو انقباض الأوعية الدموية، وبذلك لا يصل الدم بالكمية الكافية إلى الجنين عن طريق المشيمة مما يؤثر على نمو الجينين الشيء الذي يودي إلى انخفاض وزنه أو حدوث ولادة مبكرة أو موت الطفل في رحم الأم ....
 
القات والرضاعة الطبيعية :
الرضاعة الطبيعية أحسن وأفضل غذاء للوليد وللقات تأثير سلبي لأدرار لبن الأم أو يعمل على تقلص كمية الحليب عند الرضيع وذلك لتأثيره على الغدة النخامية المسئولة عن إفراز مواد هرمونية تحث على إدرار الحليب وينعكس ذلك (( نقص كمية اللبن )) على صحة الطفل الذي يحتاج إلى لبن أمه .
 
التسمم الحملي :
للقات تأثير على الحمل حيث أن مضغه أثناء الحمل قد يؤدي إلى التسمم الحملي ومن ناحية أخرى تتعرض الأم وطفلها لمرض معدي نتيجة جلسات القات عند النساء فالبقاء ساعات في غرفة مغلقة رديئة التهوية مع دخان المدائع التي تتناولها النساء من فم إلى فم وإلى جانب تدخين واستنشاق السجائر ودخان البخور كل هذا يوتر ولا شك على الجسم ويعود إلى مضاعفات خطيرة
موقع الطفل من أسرته :
رغم تزايد  مناجات ونداءات العلماء والمدرسين للأمهات والآباء بضرورة أعطاء الطفل  حقه من العناية والرعاية فهو بحكم تركيبه وطبيعته يحس برباط وثيق نحو والديه ويعشق الحديث والحوار معهم فيا ترى أين موقعه من أسرته
الوالدان  يعودان بعد جلسات القات كل منهما  يحمل همه وكأبته فا يجد وقتا كافيا ربما لا يرغب إلى الحديث أو مراقبة ما يأكل الطفل أو يشرب  وكيف ومتى ينام أو يقرأ, وأكثر من ذلك فقد أكد الكثير من الباحثين إلى أن نسبة ارتفاع الأعاقة والموت بين الأطفال في بلادنا كثيرة وذلك راجع إلى قصور رعايتهم والبعض يرجعون ذلك إلى القات كونه يحجب الأباء والأمهات عن الأبناء فتقل رعايتهم صحيا وتربويا وفي بعض الأحصائيات التي أجريت في هيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء  تؤشر إلى أن حوادث الأطفال (( حوادث السيارات السقوط من أعلى تسمم حريق )) تزاد الساعات التي يتواجد فيها الولدان في جلسات القات وغالبا ما يصل الطفل المصاب إلى المستشفى مصحوبا مع شخص غريب أو صديق .
ولا يفوت أن نذكر أن القات يقطع جانبا كبيرا من ميزانية الأسرة لا سيما عن ذات الدخل المحدود والذي قد يصل غلى 50% فيقلل من غذاء الأطفال وحاجاتهم الأساسية وفي أغلب الحالات يفكر الآباء لإرغام الأطفال على العمل بغية المساعدة فيحرم من التعليم
 
الحل :
أنه من  الغير المعقول التفكير بأن الحل قريب المنال أو يمكن تحقيقه في شهور أو سنوات معدودة , إن الإنسان الواعي يعرف جيدا أن ظاهرة أو عادة تعاطي القات مرتبطة بالتكوين النفسي والاجتماعي والسياسي للبلاد والقات جزء من المجتمع والمجتمع جزء منه ونحن إذ ندرك ذلك نجزم أن الحل الأول يكمن في التوعية وارشاد الناس على المخاطر الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية ولنا في وزارة الصحة تجارب فالاستفادة من وسائل الأعلام المقروءة والمسموعة  والمرئية قد يكون  بداية الحل فمشاهدة التفلزيون في الجمهورية يصلى إلى (80%) من مجموع السكان وأكثر من ذلك ومستمعي الإذاعة إلى جانب القنوات الأخرى مثل منابر المساجد والندوات والمحاضرات والمدارس والجامعات
هذه القنوات عندما  توظف أو تستغل لصالح أرشاد الفرد والأسرة والجماعة عن الأضرار الناجمة عن تعاطي القات لا بد وعلى المدى القصير وفي أسواء الأمور على الأمد الطويل أن يأتي ثمار ونتائج مرجوة ومطلوبة ، وخير دليل على ذلك ما قامت به وزارة الصحة  من خلال الاستفادة بالاعلام والتثقيف الصحي لتوعية الناس عن مخاطر الأمراض الستة القاتله، أدت تلك الحملة إلى نتائج هائلة غيرت أرقام المؤثرات الصحية في بالدنا وارتفعت نسبة التغطية وهذا ما تشيد به المنظمات الدولية مما جعلها تقف معنا وتساعدنا ..
إن الخروج بتوصية أو مقترح نطالب بإعطاء ( خصوم القات ) أو حاملي رسالة التعريف عن مخاطر  القات الفرصة إلى الاستفادة من برامج التوعية ( الإرشاد الصحي ، الإرشاد الزراعي ، برامج التربية والتعليم ) وطرح بعض المعلومات الأولية عن مخاطر القات والأثار السلبية حاليا ومستقبلا ، وقبل ذلك لا بد وأن يتبارى أصحاب الأقلام المؤثرة والهادفة وينظم أليهم المرشدون والمصلحون والمدرسون وحاملوا رسالة التعليم لتبني ذلك الهدف ( هدف التوعية ) فمنهم وبهم تأتي البداية عن الحل تظل الكلمة الأخيرة في هذا الحديث المتواضع عن القات ما جاء من مقولات الكاتب والشاعر الكبير محمد محمود الزبيري ..
القات شيطان ينبت في الأرض ليلتهم غذاء النباتات الرئبة ثم أقع الإنسان اليمني في فتنة وزاحم الأغذية المفيدة في معدته ، وجرى مجرى إبليس في دمه وولج ولوج اللص إلى خزائنه يطارده صباحا في رؤوس الجبال ، ويؤرقه ليلا مشردا في متهات الخيال يهزأ بعقله واعصابه تنقلا بها بين السرور والحزن وبين الأقدار والأحجام وبين الهزيمة والنصر وبين الغنى والفقر وبين المنطق والجنون ...